الرئيسية / بيانات / بيان القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي خلال تخريج الدورة الأولى من الضباط في مجال مكافحة الإرهاب في الرقة

بيان القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي خلال تخريج الدورة الأولى من الضباط في مجال مكافحة الإرهاب في الرقة

البيان الذي صدر عن القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في شمال سوريا، و ذلك بمناسبة تخريج الدفعة الأولى من الضباط المتخصصين بمجال مكافحة الإرهاب، هذا المجال الذي يتبع لجهاز الأمن العام في الرقة، بعد تحريرها من الإرهاب.

بيان صادر عن القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في الشمال السوري

إنَّ ما مرَّ به وطننا خلال الحقبة الفائتة من ظروف و تحديات ،أكدت للعالم أجمع أنَّ شعب روجآفا و شمال سوريا هو شعب ذو إرادة لا حدود لها، حمل بين حناياه بسالة و تضحية ليس لها نظير، فقد قدم الغالي و النفيس في سبيل الحرية التي تطلع إليها منذ زمن بعيد، و ارتقى خلال ذلك شهداء جعلوا من دمائهم منارة يهتدي إليها دعاة الحرية و السلام حتى سموا كواكباً تنير سماء الوطن.

 

فنحن في هذه الدورة و عند رؤيتنا لما تشع به عيون أعضائها و ما تخفق به أفئدتهم من استعداد للدفاع عن حمى الوطن ، نزداد يقيناً بأنَّ ما لدينا من قدرات بشرية هي قدرات كافية لردِّ أي شكل من أشكال الإرهاب و الظلم و الطغيان، فبتلك القدرات استطاعوا إخراج داعش من أهم وكرٍ له ألا و هو الرقة.

 

و من هذا المنبر الكريم، أبارك تخريج هذه الدورة المُرصعة باسم الشهيد”سمكو” و التي سيكون لها دورٌ سامٍ في الدفاع عن الوطن و شعبه، عن حاضره و مستقبله، و لا سيّما أنها اختصت بمجال مكافحة الإرهاب، هذا المجال الذي يتبع لجهاز الأمن العام، حيث يسهم بما تعلمه الأعضاء من علوم نظرية و تطبيقية متعددة على مختلف الأصعدة الأمنية، في إغلاق أبواب الإرهاب و داعميه دون ما رجعة، و كشف التهديدات التي تستهدف المواطنين الآمنين قبل وقوعها، إضافة لبتر الأيادي الخفية التي يعتمد عليها بشكل رئيسي مَن يعبثون بالأمن و السلم الأهليين.

و نبارك لأمهاتنا أمهات الشهداء في روجآفا و الشمال السوري هذا الإنجاز الكبير الذي هو إنجاز للوطن و الشعب الذي صمد خلال السنوات الماضية بوجه الإرهاب المُتمثل بداعش و مرتزقته.

بوركت سواعدكم الثابتة…

النصر لإرادة شعبنا…

المجد و العلياء لشهدائنا…

 

القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في الشمال السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *