الرئيسية / مقالات ولقاءات / أساييش المرأة في خطوط الدفاع الأولى…

أساييش المرأة في خطوط الدفاع الأولى…

المرأة الكردية شاركت في جميع الفعاليات والنشاطات منذ انطلاق الثورة السورية وبالأخص ثورة روجآفا، إذ لم تقتصر مشاركتها على الجوانب الثقافية DSC03217والفنية والسياسية فقط بل خاضت في مجالات كانت في العهود الماضية حكراً على الرجال وممارستها يعتبر خرقاً لقوانين المجتمع، لكن المرأة الكردية أثبت مهاراتها وإمكاناتها يوماً بعد يوم على كافة الأصعدة حتى في أصعب المهام.

من مواقع الدفاع الأولى في مدينة الحسكة كانت لنا لقاءات مع أعضاء من قوات أساييش المرأة اللواتي شاركن في الدفاع عن الحسكة .

“بهار” عضوة أساييش المرأة القادمة من قامشلو لحماية مدينتها الحسكة تحدثت قائلة”أتينا إلى مدينتنا الحسكة للدفاع عنها من داعش ومرتزقتها وحماية أهلها وسكانها بغض النظر عن قوميتهم أو مذهبهم الديني لأن هدفنا إنساني وواجب علينا حماية روجآفا بأغلى ما نملكه”.

تابعت “بهار” حديثها بالقول: “هناك الكثير من العائلات التي ما زالت تفرض رجولتها على نسائها وبناتها ولا تعطي المجال لانضمام بناتهم إلى قوات الأساييش أو YPJ وهنا أريد توجيه رسالة لهم أقول فيها بأن قيود الرجولة المفروضة على النساء قد انكسرت منذ زمن ولا بد من النساء التحرر من تلك السلطة الرجولية والانضمام إلى ثورة روجآفا”.

أما “كلجين” عضوة اساييش المرأة من عامودا فقدت أكدت أن “حياة وسلامة واستقرار مدننا تعد من أولويات حياتنا وكفاحنا”.

وأضافت “كلجين” “نحنُ في قوات اساييش المرأة كنا ولا زلنا على عهدنا بحماية أرضنا وشعبنا ضد أي اعتداء، وسنكون العين الساهرة على أمن وسلامة مناطقنا ولن نسمح للإرهابيين بالدخول إلى مناطقنا وتدنيسها وسندافع عنها مهما كلفنا ذلك من ثمن”.

 أما “آمد” فقالت: “انضمامي لقوات أساييش المرأة لم يكن محض صدف فهذا اليوم ليس يوم مشاهدة الأفلام والمكوث في البيت إنما يوم الشرف في الدفاع عن مناطقنا.

ولن نتراجع عن هدفٍ أقسمنا بدماء شهداءنا بالسير على خطاهم مهما كانت الظروف وسندافع عن روجآفا حتى آخر قطرة دم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *