الرئيسية / الأخبار / جوان إبراهيم و أيتان فرهاد برفقة وفد كبير من قوات الأسايش في زيارة منزل الشهيد صادق إبراهيم

جوان إبراهيم و أيتان فرهاد برفقة وفد كبير من قوات الأسايش في زيارة منزل الشهيد صادق إبراهيم

قام جوان ابراهيم القائد العام لقوات الأسايش وأيتان  فرهاد القيادة العامة لقوات أسايش المرأة  برفقةوفد كبير من قوات الأسايش  بزيارة  منزل الشهيد صادق نواف إبراهيم , وذلك يوم أمس الأربعاء 13-8-2014 الكائن في قرية سيمالكا التابعة لمنطقة ديرك ,حيث كان في استقبالهم المئات من عائلة الشهيد وأهله و رفاقه .

وقد أبدى والد الشهيد ووالدته سعادتهم بهذه الزيارة التي استهلت بإلقاء والد الشهيد السيد: نواف إبراهيم  كلمة تطرق فيها عن فخره بشهادة ولده والتأكيد على استكمالهم طريق النضال و الفداء من أجل تراب الوطن , ومن ثم أشاد على دور قوات الأسايش في حماية تراب روجآفا وشعبها وعلى أنها هي العين الساهرة في حماية المنطقة من الهجمات التي تتعرض لها المنطقة مؤكدين استعدادهم لتقديم الدعم بكافة إمكاناتهم لوحدات الحماية والاسايش.

وفي نفس السياق أكد السيد : صالح إبراهيم (  أحد أقربائه ) على الاعتزاز و الفخر بطريق الشهيد ورفعه مكانة عائلتهم وانضمامهم إلى مؤسسة عوائل الشهداء.

ومن ثم أكد جوان إبراهيم القائد العام لقوات الأسايش في خطابه عن  دورالشهيد  صادق إبراهيم عضو الأسايش وكيفية بذله حياته فداءاً لحماية روجآفا وشرحه بطولته قبل شهادته أثناء مقاومته مع رفاقه في منع تقدم الجماعات الإرهابية إلى روجآفا و فتح الطريق لشعبنا الأيزيدي للعبور إلى روجآفا سالمين , ومن ثم بين جوان إبراهيم مكانة هذه العائلة و تاريخها البطولي العريق و استعداهم الدائم في بذل النفس والمال فداءا للحرية والكرامة .

كما أكد على أن طريق الشهيد صادق هو طريقنا في جعله خط الدفاع الأول  في الثورة .

وفي ختام الزيارة التقط قوات الأسايش صوراً تذكارية مع عائلة الشهيد في جو يملئه السرور والبهجة والفخر , ثم قدمت قوات الأسايش صورة كبيرة تعود للشهيد صادق كهدية معنوية إلى عائلة الشهيد .

ويذكر أن الشهيد صادق كان عضواً في قوات الأسايش في منطقة الكوجرات التابعة لديرك , انتسب إليها في 5/4/2013 واستشهد أثناء مقاومته للجماعات الإرهابية في منطقة الربيعة عندما كانوا يحاولون برفقة وحدات حماية الشعب فتح معبر آمن للاجئين الكرد من شنكال و قد استشهد في 3/8/2014م .

76521DSC_0099 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *