الرئيسية / الأخبار / الالآف يشيعون شهداء مقاومة الحسكة

الالآف يشيعون شهداء مقاومة الحسكة

بحضور الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هدية يوسف ورئيس هيئة الداخلية في مقاطعة الجزيرة وجوان إبراهيم وآيتان فرهاد عضوا القيادة العامة لقوات أساييش روجآفا، والآلاف من أبناء مدينة الحسكة وريفها وريت جثامين تسعة من شهداء قوات الأساييش والمدنيين الذين استشهدوا في مقاومة الحسكة، الثرى في مقبرة الشهيد دجوار في قرية الداودية في مدينة حسكة اليوم.DSC_0113

بدأت مراسيم التشييع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء, تلاه عرض عسكري من قبل قوات الاسايش ،وألقت هدية يوسف خلال المراسيم كلمة الحاكمية المشتركة في مقاطعة الجزيرة عزت من خلالها أبناء وأمهات وزوجات الشهداء , وعاهدت بالثأر لدمائهم الطاهرة مشيرة إلى أن هؤلاء المناضلين الذين ولدوا من رحم هذه الأرض وتغذوا من فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وقدموا أرواحهم الطاهرة اليوم سيغدون منارة وشعلةً لمقاومة حسكة.

كما تحدث جوان إبراهيم عضو القيادة العامة لقوات أساييش روجآفا الذي عزّا عوائل الشهداء وأهالي مدينة الحسكة المباركة وقوات الأساييش مؤكداً على التزامهم وارتباطهم الكلي والمطلق على المضي في درب الشهداء، حيث قال “من المهم جداً أن يسمعني المرتزقة والأنذال والذين نعرفهم جيداً وكل من فقد في ذاته الأخلاق والقيم الإنسانية والذين لهم يد في سقوط هؤلاء الشهداء الذين كانوا مرابطين للحدود البعيدة من الحسكة لمنع مرتزقة داعش من الدخول للحسكة والإساءة لكل مكونات المدينة من أكراد وعرب ومسيحيين وسرقتها ونهبها، وهؤلاء الشهداء هم الذين يطبقون الإسلام الحقيقي وهم الذين اثبتوا أنهم أصحاب الانتماء السوري الحقيقي.

وتطرق إبراهيم إلى أن قوات الاسايش ووحدات حماية الشعب والمرأة وحتى القرى والحجارة والأشجار على الطرقات المؤدية إلى هذه المدينة، مدينة التآخي لن تسكت على سقوط هؤلاء الشهداء وأنها ستثأر لهم والأساييش ستثأر لهم ونحن مسؤولين عن كلامنا هذا.DSC_0137

هذا وألقى الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي عبد السلام أحمد كلمة أشار فيها إلى الإنجازات التي حققتها وحدات حماية الشعب والمرأة في الحفاظ على المناطق التي تسيطر عليها، مشيراً أن المرحلة التي تمر بها روج آفا هي مرحلة حساسة وأن الهجمات التي تعرضت لها مدينة حسكة كانت هجمات متوقعة في أن تشنها قوات النظام البعثي المدعومة بميليشياتها من المقنعين.

وفي نهاية المراسيم قرئت وثائق الشهداء وبعدها وريت جثامين المقاتلين والمدنيين الثرى وسط هتافات قوات الأساييش ووحدات حماية الشعب بالثأر لدماء رفاقهم.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *