الرئيسية / أكاديمية الأسايش / أكاديمية الشهيد محي الدين لقوات الأساييش تخرّج الدفعة الأولى لعام 2015

أكاديمية الشهيد محي الدين لقوات الأساييش تخرّج الدفعة الأولى لعام 2015

مصنع الصيغDSC_0177تقرير دجوار صوفي – جودي ديرك
بعد خمسون يوماً من التدريبات الفكرية والعسكرية ودروس خاصة بقوات الأساييش، خرّجت اليوم أكاديمية الشهيد محي الدين لقوات الاسايش للتدريب الدفعة الأولى من قوات الاسايش لعام 2015، بعد انتهاء الدورة التدريبية باسم “دورة الشهيد كسرى يوسف”، التي ضمت 62 عضواً وعضوة من جميع مراكز قوات الاساييش في مقاطعة الجزيرة.
حضر مراسم التخريج كلاً من عائلة الشهيد “كسرى يوسف” ورئيس هيئة الداخلية في مقاطعة الجزيرة “كنعان بركات” ونائبه “كامل أختا”، والقائد العام لقوات اسايش روج آفا “جوان إبراهيم”، وعدد من ممثلي مراكز قوات الاسايش في المنطقة.
بدأت مراسم التخرج بعرض عسكري من قبل المتخرجين، ألقى بعدها رئيس هيئة الداخلية كنعان بركات كلمة هنأ فيها المتخرجين مباركاً انتصار مقاومة كوباني.
وأكد “بركات” على المتخرجين تطبيق ما اكتسبوه من الدورة التدريبية في مهامهم العملية ضمن المجتمع بكافة المجالات، منوهاً الأعضاء المتخرجين أن يمثلوا روح ثورة روج آفا والنضال لتعريف جميع مكونات روج آفا بالدور الأساسي لقوات الاسايش في خدمة المجتمع.
كما أشار “بركات” في نهاية حديثه إلى ضرورة الالتزام بذكرى الشهيد “كسرى” وجميع شهداء الحرية وثورة روج آفا حتى تحقيق النصر.
أدى بعدها المتخرجين القسم الخاص بقوات الآساييش واختتمت المراسم بتوزيع شهادات التخرج على المتخرجين من قبل رئيس هيئة الداخلية ونائبه وزوجة الشهيد “كسرى يوسف” والقائد العام لقوات آساييش روجآفا.
كما التقى مراسل المكتب الإعلامي لقوات آساييش رميلان بعدد من المتخرجين الذين تحدثوا عن دورتهم حيث قال “سامي مزعل” عضو أساييش تل كوجر وهو من المكون العربي :انضممت إلى الدورة التدريبية رغبةً مني في الاستفادة من الدروس سواء العسكرية أو الفكرية أو الخاصة بالأساييش، كوني لم أتلقى أي تدريب أكاديمي منذ انضمامي لقوات الآساييش، وتعرفت خلال هذه الدورة الكثير من المعلومات وخاصة أثناء تأدية واجبي في الآساييش، وما تميزت به هذه الدورة وغيرها من الدورات أنه لا وجود لكلمة (تفرقة) بين الأعضاء من جميع المكونات كون عمل الاساييش هو إنساني وليس مختصر على طائفة أو شعب معين.مصنع الصيغDSC_0204
أما العضو “شفان يوسف” من قوات أساييش الحسكة فقال:دورة الشهيد كسرى أثرت كثيراً علّي، وذلك من خلال التوعية الفكرية والتعامل مع المجتمع وغيرها من الامور العسكرية، والمعلومات التي تلقيتها هنا سوف أطبقها في الأيام ما بعد الدورة، ولابد أن ينضم جميع أعضاء الأساييش لهذه الدورات الأكاديمية.
بالنسبة لأعضاء من قوات أساييش المرأة فتحدثت “ديلان ديريك” قائلة: في هذه الدورة تعرفت على حقائق عن المرأة ودورها وحقوقها في بناء مجتمع ديمقراطي كنت أجهلها قبل انضمامي للدورة،
وأؤكد أن الحياة في الدورات التدريبية هي حياة أخرى بكل ما للكلمة من معنى.
“إبراهيم بوزان” عضو أساييش سري كانيه فتحدث بالقول: استفدت من هذه الدورة في الكثير من المجالات منها الفكرية والاجتماعية والتاريخية لمجتمعات الشرق أوسطية، كما كان هناك دروساً للنظام الداخلي لقوات الأساييش، وأنا أعتبره من الدروس المهمة لأي عضو في قوات الأساييش التي لابد من التقيد بها، وخلال فترة هذه الدورة وجدت فوارق كثيرة في شخصيتي ما قبل الدورة وما بعدها، وتلك الفوارق السلبية تجاوزتها وعاهدت رفاقي بأن أكون عند حسن ضنهم بي كعضو في قوات أساييش روجآفا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *