الرئيسية / الأخبار / وحدة عسكرية للآساييش تتدخل بدافع الإنسانية بعد استهداف الجنود الأتراك للمدنيين

وحدة عسكرية للآساييش تتدخل بدافع الإنسانية بعد استهداف الجنود الأتراك للمدنيين

يستمر طغيان الجيش التركي ضد سكان الشمال السوري و روجآفا, فتدخلت وحدة عسكرية ‏تابعة لقوات الآساييش للإنقاذ شابين بعد أن استهدفتهما الجندرمة التركية يوم أمس الأحد الـ ‏‏23 من أكتوبر / تشرين الأول على الحدود المحاذية لريف مدينة تل أبيض بالرصاص الحي. ‏
حيث تعرض الشابين فهد أبراهيم و أبراهيم كردي اللذان يتوقع اعمارهما في العشرين عاماً ‏للضرب المبرح والممارسات العدوانية في منطقة “الحشيشة” التابعة لتل ابيض, أثناء ‏محاولتهما العبور إلى الجانب الأخر “شمال كردستان” من قبل مجموعة من الجنود الاتراك ‏كما وتم أطلاق النار عليهما , ليتم من بعدها أسعفاهما بمن قبل وحدة أمنية تابعة لقوات ‏الآساييش “حرس حدود الشمال السوري” والتي عرضت نفسها للخطر للإخراج الشابين, كون ‏الجنود الأتراك قاموا باستهدافهم بالرصاص لمنعها من مساعدتهما, واستطاعت الوحدة من ‏أخراج الشابين واسعافهما لمشى روج بمدينة سري كانيه بحسب قائد وحدة الاساييش.‏

كما أفاد الطاقم الطبي في مشفى روج بمدينة سري كانيه بإن الشاب كردي فقد حياته والاخر ‏بقي عدة ساعات في المشفى ورغم جميع المحاولات فقد حياته الأخر بسبب النزف الشديد للدم ‏وكثرة الإصابات في جسدهما.‏

يذكر بإن قوات الآساييش صدرة بياناً بهذا الصدد لرأي العام وللمنظمات الحقوقية والانسانية ‏في الآونة الأخيرة للحد من الممارسات اللاإنسانية التي يرتكبها النظام التركي بحق المواطنين ‏السورين العزل والتي تجاوز تشبيهها بجرائم الحرب, كما وحذرت المواطنيين من عبور الحدودد كونهم سيتعرضون للخطر.‏

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *