“محمود قافور”: وقوفي اليوم هنا على الحاجز محل شرف وكرامة لي.

2014-08-25T16:11:46+03:00
2018-12-27T16:09:18+03:00
الأخبار
25 أغسطس 2014925 views مشاهدة
“محمود قافور”: وقوفي اليوم هنا على الحاجز محل شرف وكرامة لي.

رغم وضوح ملامح الشيخوخة عليه إلا أنه أبى أن يكون عالةً على غيره ، فقرر الانضمام إلى قوات أساييش عامودا وحماية مكتسبات روج آفا في أي زمان oooooooooومكان.

في آخر النقاط التي تفصل بينهم وبين داعش مسافة ليست ببعيدة وعلى مقربة من بلدة جزعة التقى مراسل المكتب الإعلامي لأساييش روج آفا بالعضو محمود قافور من أساييش عامودا الذي تحدث بداية عن سبب انضمامه لقوات أساييش روج آفا قائلاً: “لأنني رأيت ثورة روج افا هي ثورة الشرف والكرامة فأبيت أن أكون عالةً على غيري وقلت في نفسي يجب على كل شخص أن ينضم إلى هذه الثورة وأنا بهذا العمر الذي قارب على الستين انضممت إلى قوات الاساييش بالرغم إنني أب لثلاثة عشر ولداً”.

عن هدفه لحمل السلاح والوقوف على الحواجز أجاب قافور: “وقوفي اليوم هنا محل شرف وكرامة لي وأنا مسرور جداً بوقوفي هنا وحمل السلاح لحماية أرضي وشعبي، وعندما أرى بناتنا وهم كالورود يحملون السلاح ويقاتلون في الصفوف الأمامية في جبهات القتال فلا بد على كل إنسان شريف مهما كانت قوميته أن يدافع ويحمي أرضه.

وتابع “قافور” حديثه: “أنا لم اخدم الجيش السوري ولكنني ارفع راسي لخدمة وطني وكم كنت أتمنى أن يكون هذا اليوم قبل عشرين سنة، وسيأتي يوماً سيفتخرون أولادي بوقوفي على هذا الحاجز كونه حاجز الشرف والكرامة”.

وبسؤالنا عن ما يريد قوله في نهاية لقاءنا معه – قال “قافور”:”أريد أن للذين ما يزالون يركضون شرقاً وغرباً خوفاً على أطفالهم ونسائهم أقول لهم هذه روج آفا موطن الأبطال لماذا تهربون منها، إرجعوا لندافع عنها سويةً فليس لدينا موطن آخر إما أن ننتصر أو نستشهد دفاعاً عنها”.

رابط مختصر