دور قوات الآساييش في روج آفا (كانتون الجزيرة).

1٬547 views مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 1 سبتمبر 2014 - 11:38 صباحًا

نعم وما زالت قوات آسايش روج آفا تسلك طريق الشهداء طريق الحرية حيث ومنذ ان قامت مرتزقة داعش بتصعيد الهجمات الوحشية البربرية ضد شعب غربي كردستان وخاصة في كانتون الجزيرة المناطق الحدودية مع الدولة العراقية و إقليم جنوب كردستان قامت قوات الآسايش بمسؤليتها التاريخية حيث قامت بمساندة وحدات حماية الشعب في كل  الجبهات  وايضاً كان لها دور مع وحدات حماية الشعب بفتح وتأمين معبرلعشرات الألاف من الإيزيدين الذين تعرضوا إلى كافة انواع الظلم والإبادات العرقية وذلك بشكل منظم من القوى الظلامية التي تقوم بكافة العمليات من قتل ونحر وتهجير تحت ظل الإسلام (داعش) يداً بيد مع القوى الدولية العالمية والإقليمية .

 وبمرورنا على بعض نقاط قوات الآسايش تثنى لنا بجمع البعض من امثال هذه الصور واستخلاص بعض من اقاويلهم ومعنوياتهم (الحرية –المعنويات – النصر )….

الحرية: نعم اكد اغلب اعضاء قوات الاسايش الذين مررنا بهم على تمسكهم بمبدأ الحرية وبذل الغالي والنفيس للوصول إليها وهي من المبادئ التي تقوم قوات الأسايش بالأعتماد عليها في بناء مؤسستها .

المعنويات: رغم المدة القصيرة التي قضيناها معهم ومن خلال تحدثهم إلى بعضهم البعض كادت معنوياهم تعانق السماء والبسمة كانت لا تفارق وجههم .

النصر: وبشكل مسبق ورغم المصاعب كانوا واثقين من النصر وهذا ما تجسد لنا من خلال دحر المرتزقة من بلدة جزعة والمنطقة المحيطة بها اليوم.

 DSC_0396 DSC_0402

رابط مختصر
2014-09-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Hêzên Ewlekariya Hundirîn Yê Bakur û Rojhilatê Sûriyê الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.