ترافيك تربسبيه ….. مهام وواجبات

2014-09-09T14:42:40+03:00
2018-12-27T16:08:41+03:00
الأخبار
9 سبتمبر 2014883 views مشاهدة
ترافيك تربسبيه ….. مهام وواجبات

DSC00745ان تحقيق السلامة تتم من خلال استخدام جميع الوسائل المتاحة للحد من الحوادث المرورية وارتكاب المخالفات التي تسببها وذلك من خلال اتخاذ العديد من الاجراءات للضبط وتنظيم حركة المركبات والحد من السرعة الزائدة ومراقبة الطرقات.

 لذلك كان لابد من وجود قوى الترافيك في كافة مناطق روجآفا  تتكفل بهذه المسؤولية والتي هي جزء من قوات الأساييش ومكملة لعملها ومهامها.

في زيارة للمكتب الاعلامي لقوات أساييش تربسبيه لمركز ترافيك تربسبيه كان لهم لقاء مع كوركين دحام عضو إدارة المركز الذي تحدث عن المركز وعملية سير العمل فيها قائلاً : ” يتألف المركز من عدة مكاتب منها مكتب الضبوط والمالية والارشفة والمعلوماتية كما هناك مكاتب اخرى نحن بصدد تجهيزها لاستكمال المركز بشكل كامل، وفي الصباح يتم توزيع النقاط  على الرفاق في المدينة لتنظيم عملية السير وعددها ثلاثة.

 كما إننا نقوم بالتنسيق مع بلدية تربسبيه وذلك بتحديد موقع كراج الفوكسات بالإضافة الى ذلك نقوم بوضع بعض الاشارات المرورية على الطرقات داخل المدينة للذهاب والاياب ويقوم عناصر الترافيك بالإشراف على تحديد مواقع تلك الاشارات” .

وتابع دحام حديثه :”لقد تجاوزنا كافة الصعوبات التي كانت تقف حاجزاً امام عملنا وهناك تجاوب مع المواطنين في الشارع وضمن المكتب ونشكر بدورنا بلدية المدينة على تجاوبها معنا على ترميم الطرقات داخل المدينة لسهولة السير .

وأضاف دحام بالنسبة الى الحوادث المرورية فنقوم اغلب الاحيان بالمصالحة عندما لا يوجد اضرار مادية او جسدية وفي حال وجود تلك الاضرار او اي ادعاء من احد الاطراف فنحن كمركز مرور نقوم بتحويل الملف او الضبط الى دائرة محكمة الشعب في تربسبيه .

كما نقوم بجولات ميدانية دورية على النقاط والاستماع الى آراء ومشاكل المواطنين والسائقين بشكل يومي .

ونستطيع ان تلخص نتائج اعمالنا في هذه الفترة القصيرة منذ تأسيسنا بأننا قمنا بتنظيم الشوارع وإزالة المخالفات المرورية للأرقام المشوهة وازالة الفيميه من زجاج السيارات وتنمير السيارات الاوربية المستوردة واعطاء براءات ذمة بخصوص السيارات خارج المقاطعة” .

وفي نهاية الحديث وجه الينا الشكر على هذه اللفتة الكريمة من خلال تسليط الضوء على مركز الترافيك والجهود الكبيرة التي يقدمها اعضاؤه من اجل ضبط حركة المرور والتعريف بعمل ونشاطات مركز الترافيك في المدينة .

ومن خلال الجولة في اقسام المركز كان لنا لقاء مع سيف الدين ابراهيم المسؤول المالي والضبوط الذي تحدث عن عمله بشكل خاص قائلاً: ” بأنه يتم تسجيل المخالفات بشكل شهري ونقوم بتسجيل تلك المخالفات ضمن سجلات رسمية ودفتر مخالفات وارشفتها ضمن الحاسب ومن ثم ارسال تلك المخالفات الى الادارة العامة للترافيك بالإضافة الى رسم تسجيل الدراجات النارية بموجب قرار من ادارة الترافيك العام بقامشلو ويتراوح مبلغ المخالفات من / 1000/ ليرة الى / 15000 / ليرة حسب نوع المخالفة واكثر الاحيان نقوم بالتساهل مع السائقين لعدم درايتهم بعد”.

أما سعاد احمد مسؤولة قسم الارشفة والتي ابدت سعادتها كثيرا بعملها في قسم الترافيك بعد ان كانت حكرا على الرجال فقط والان أصبحت للمراة الدور الكبير في اداراتها ليس لقسم فقط وإنما للمركز العام أيضاً فهي تقوم بعملها بكل نشاط وتقوم بأرشفة جميع الاوراق والضبوط وحتى المخالفات المرورية ضمن الحاسب .

في الجولة الميدانية في السوق وعلى نقاط توزع عناصر الترافيك التقينا مع احمد محمد حمزة عضو الترافيك الذي قال: “نحن كعناصر ترافيك نقوم بعملنا بشكل يومي من خلال تنظيم حركة السير ومنع وقوف السيارات بشكل عشوائي في الاماكن الممنوعة والمزدحمة، وبعملنا هذا لا ننتظر من احد الثناء على عملنا بل نكون سعداء ونحن نقوم بواجبنا، وفي حال المخالفة نذهب الى السائق ونخبره بالمخالفة المرتكبة وننبهه، فهناك من يتقبلها بكل روح رياضية وقد نصادف احيانا سائقين بنفسيات لا تتقبل القوانين والانظمة في هذه الحالة نقوم بسحب اوراقه واحضاره الى المركز واقناعه بالسير في الطريق الصحيح وعدم تكرار ذلك.

 وتابع حمزة حديثه بالقول: “اغلب المخالفات ناجمة عن عدم وجود طرقات رئيسية للذهاب والاياب كونها عبارة عن شوارع ضيقة وتدعو الحاجة الى انشاء طرقات بديلة او حزام ( محلق ) حول المدينة”.

وقد تحدثنا مع حسين سيد احمد وهو سائق تكسي عمومي حول دور الترافيك في المدينةبأنه  يثمن دور عناصر الترافيك في الحد من الفوضى ونحن مرتاحون جدا فقد تم تعيين موقف خاص لسياراتنا للوقوف فيها دون ان نزعج احداً منا، وقد كنا نلقى صعوبة في توقيف سياراتنا وسط المدينة بالإضافة الى انزعاج اصحاب المحلات منا والمشاجرة معهم احياناً .DSC00748

أما كادار علي وهو احد اصحاب المحلات التجارية وسط المدينة شكر عناصر الترافيك ووجه لهم الفضل في تنظيم حركة المرور في المدينة وانه كان لا يستطيع ان يفتح محله بسبب كثرة السيارات الواقفة امام محله وكان يلاقي مشاكل من ذلك وبفضل عناصر الترافيك تم حل المشكلة .

إن النظام والانضباط هما معياري تقدم الشعوب وتطورها فعلى النظام يبنى كل شيء في هذه الحياة ولهذا كان لا بد من فتح مركز للترافيك في مدينة تربسبيه منذ ما يقارب السبعة اشهر التي تعمل على قدم وساق لتنظيم السير والمرور في تربسبيه .

رابط مختصر