حاجز الصناعة في سري كانيه …موقع المقاومة والبطولة

1٬226 views مشاهدةآخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 4:18 مساءً

بطولات لا يزال يذكرها ويتحدث بها أهالي سري كانيه الصغير قبل الكبير، لأنها لا تزال موجودة في ضمير ووجدان كل شخص مخلص وشريف عايش تلك KODAK Digital Still Cameraالأحداث والمعارك منذ بدايتها في سري كانيه.

حاجز الصناعة الذي أطلق عليه الأهالي تسمية (قلعة الصمود والمقاومة ) كونه كان خط المقاومة والدفاع الأول عن مدن الدرباسية وحتى ديريك، وأيضاً بسبب البطولات التي أبداها قوات الاساييش ووحدات حماية الشعب الذين كانوا يحمون في هذا الحاجز، متشبثين بمواقعهم ليلا نهار. لم تعرف في عيونهم طعم النوم والراحة.

مهما تحدثنا عن الانجازات والأعمال البطولية التي قام بها قوات الاسايش ووحدات حماية الشعب في حاجز الصناعة فإننا لن نوفيهم حقهم وسنحتاج إلى صفحات وصفحات لكتابة بطولاتهم وتضحياتهم.

في زيارة للمكتب الإعلامي لأسايش سري كانيه لحاجز الصناعة التقى المكتب مع عدد من أعضاء الاساييش الذين يعتبرون من المؤسسين الأوائل للحاجز .

علي عبدو العضو الإداري للحاجز تحدث قائلاً: “في البداية واجهتنا صعوبات كثيرة ومشاكل اعترضننا عندما قمنا بإنشاء هذا الحاجز بسبب المعارضة الشديدة من النظام البعثي وأزلامه في المنطقة الذين حاولوا جاهدين وصبوا جام غضبهم لأجل إزالة هذا الحاجز وبرغم ذلك كله كان لدينا عزيمة وإصرار بإنشاء الحاجز و ذلك في الشهر السابع من عام 2011 “.

وتابع عبدو حديثه: “بعد دخول الجماعات المسلحة الإرهابية إلى مدينة سري كانيه التي كانت تنوي اقتحام الحاجز لأجل التوجه إلى المناطق الأخرى من روج أفا، تصدينا لهم بكل بسالة بالرغم من قلة العدد والعتاد التي كان بحوزتنا ولم نتراجع خطوة عن الحاجز لأنه كان يمثل البوابة الاستراتيجية لباقي مدن روج آفا”.

KODAK Digital Still Cameraأما علي حمدوش وهو عضو أساييش في سري كانيه فتحدث عن دفاعهم عن الحاجز قائلا: ” تم الهجوم على حاجز الصناعة بقوة مؤلفة من نحو 20 سيارة مدججين بالأسلحة الثقيلة وذلك حوالي الساعة التاسعة مساء، وبالرغم من قلة عددنا والعتاد الحربي لدينا استمرت الاشتباكات حتى الساعة السابعة من صباح اليوم التالي وقد كان قتلاهم بالعشرات ، واستولينا على سيارة زيل عسكري وكميات كبيرة من الذخيرة ونتيجة المقاومة البطولية التي أبداها أعضاء الحاجز أستشهد عضو الاساييش خالد قوقيان وبالرغم من تلك الهجمات الشرسة التي كنا نتعرض لها بين حين وأخر فأننا لم نتراجع شبرا واحدا عن مواقعنا في الحاجز” .

حول سير العمل والمهام على حاجز الصناعة حاليا تحدث إلينا العضو الإداري أحمد موسى بالقول:”نحن كأعضاء الاساييش نقوم بتأدية المهام الموكلة إلينا حيث نقوم بأعمال التفتيش والتدقيق في السيارات والآليات العابرة للحاجز وبالتأكيد هناك تعب ومشقة في عملنا على الحاجز الذي يقع على طريق حيوي بدءا من مدينة سري كانيه إلا إننا لا نحس به كوننا نخدم طواعية ، كذلك واجب على كل شخص حماية مدنه وبلداته”.

رابط مختصر
2018-12-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Hêzên Ewlekariya Hundirîn Yê Bakur û Rojhilatê Sûriyê الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

قوى الامن الداخلي Asayish