عضوات الترافيك في تربسبيه أثبتن وجودهن

1٬046 views مشاهدةآخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 3:58 مساءً

تقرير : ريحان جودي – تربسبية

اندلعت ثورة روج آفا وتوهجت معها شمعة نضال المرأة ضد الفكر الظلامي الرجعي الذي كان يمارس بحقها منذ آلاف السنين، حيث أنها أخذت مكانها في كافة المجالات العسكرية،السياسية والثقافية، وأخذت الموقف الثوري كحل وأصبحت مقاومتهم مثالا يحتذي به في العالم اجمع على عكس التقاليد البالية التي كانت تقلص جهود المرأة وتنكرها. لهذا أثبتت المرأة جدارتها بالعمل في مجالات أدهشت الكثير من العقول المتخلفة، واقرب مثال هو عضوات البوليس (الترافيك) حيث أنهن يعملن على راحة المواطن في عمليات المرور كافة، أصبحن إداريات فيها.7 فبالحديث عن عملهن في مركز المرور تطرقت سعاد احمد الإدارية في المركز عن عملها قائلة: “إنني كامرأة لا أرى انه شيء معيب أن اعمل في سبيل خدمة وطني ،عملنا غير مقتصر في المكاتب الإدارية بل تنظيم السير داخل المدينة وخارجها، حيث نخرج في دوريات خاصة بالترافيك وكذلك المشاركة في حملات مرورية. وتابعت احمد حديثها بالقول: أحيانا نقوم بكتابة مخالفات مرورية ومنها عطل في الغمازات الجانبية للسيارة والستوبات، والبلور المفيم وغيرها من الأمور التي لها أهمية أثناء قيادة الآلية وإنني كإدارية أشارك رفاقي في كل ما أستطيع القيام به . وفي ختام حديثها قالت أحمد أتمنى دوام النجاح لجميع الرفاق كما أتمنى أن يتقدم عملنا أكثر ويتزايد الانضمام من اجل حماية بلدنا ومنع الفوضى .” أما ديلان عضوة ترافيك تربسبية فقالت: ” أنا كعضوه في الترافيك أنني كفتاة فخورة بانضمامي وقيامي بواجبي الى جانب رفاقي وكل ذلك من اجل خدمة وطني بحيث لم نعد نواجه صعوبات وتقبل الناس كالسابق فالناس الآن سعداء بوجودنا وأنني كعضوه في الترافيك سأقوم بأي عمل يخدم بلدي .” أما محمد سعيد الشيخ إبراهيم وهو سائق قائلا:” الوضع يختلف جدا عن مما سبق فنحن الآن نرى فتيات ينظمون البلد ويحفظون أمنه وامن الناس وحسب قناعتي أرى ان هذا شيء حضاري وأمان مستتب وأتمنى لهم النصر في حماية البلد وأهله,” الدكتور تيسير السعران اثناء لقائنا به قدم شكره لعناصر المرور في تربه سبي وخاصة العنصر النسائي وبأنه يشعر بالأمان عندما يرى فتيات ينظمون السير داخل المدينة فهم يقومون بعملهم على أكمل وجه فلولاهم لكانت الفوضى تعم البلد.2 كما عبر حجي سليمان وهو سائق سيارة عمومي عن حبه وامتنانه لنظام الترافيك وقال هم لا يقصرون أبدا فبدونهم لا يوجد نظام واحترام وحتى هم موجودون لن نحتاج لأحد ففي هذه الثورة أصبح الرجل والمرأة في نفس المستوى من حيث خدمتهم لوطنهم بل حتى أنهم يقومون بعملهم أكثر من الرجل وأنا ممتن لهم كثيرا وسعيد بوجودهم وأتمنى لهم دوام النجاح . وتحدث هيثم عزم وهو صاحب محل قائلا:” الآن ومن خلال ثورة روجآفا و تأسيس الترافيك كان من الضروري انضمام المرأة بحيث يأتون الى مركز البلد وينظمون سيره فمنذ مجيئهم خف الازدحام في السوق وبتنا مطمئنين وأنا ممتن لعملهم المبارك.” أن المرأة كانت على حق عندما انضمت الى الثورة وأخذت مكانها في كافة المراكز والمؤسسات لأجل الدفاع عن أرضها وكرامتها فهي تحاول إبراز شخصيتها وقد نجحت بذلك فانضمامها كان أهم عنصر من اجل نجاح الثورة إلى جانب الرجل في كافة المجالات.

رابط مختصر
2018-12-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Hêzên Ewlekariya Hundirîn Yê Bakur û Rojhilatê Sûriyê الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

قوى الامن الداخلي Asayish