مقاومة المناضلة جان فدا مسيرة لمقاومة أرين ميركان

2٬800 views مشاهدةآخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 3:38 مساءً

وارشين كانو

قصة حياة الشهيدة رهشان هي قصةٌ نهوض، توعية وتنظيم شعبنا في روجآفا ، إنها ملحمة نهوض المرأة الكردية وامتلاكها لشخصيتها وإرادتها الحرّة .

الشهيدة رهشان الأحمد أو ما تعرف بـ (جان فدا ) بين رفيقاتها في آساييش المرأة، ولدت (جان فدا) في مدينة الحسكة بتاريخ 12\6\1992 ضمن عائلة وطنية مكونة من ثلاث أخوات وستة أخوة، توفيت والدتها وهي في سن الثلاث أعوام , إلا أنها أكملت مرحلة دراستها الابتدائية والاعدادية بتفوق دون الشعور بالنقصان لتدخل فيما بعد كلية الهندسة الزراعية وتجتازها بمعدلات عالية.222222222222222

في بداية آذار من عام 2015 انضمت (جان فدا) إلى قوات آساييش المرأة في الحسكة، تم فرزها في مكتب أعلام الآساييش وفي فترة قصيرة من الوقت أصبحت قدوة من قبل رفاقها بنشاطها الفعال ضمن المركز .

وفي أحد الايام التي كانت مكلفة بإحدى المهام الإدارية, خرجت من المنزل وتركت خلفها رسالة كتبت فيها ” أدعو لي الرجوع بالسلامة بحبكم فرداً فرداً ” وفي الفترات الاخيرة وقبل استشهادها تطلب دائماً من عائلتها أن يسامحوها ويدعوا لها بسلامة لأنها قد تستشهد في أي لحظة مما أدى الى أثارة خوف عائلتها وقلقهم عليها.

بتاريخ 6\5\2015 وفي أثناء نوبتها الصباحية في الحراسة أمام بوابة المركز في حي الكلاسة تسللت مجموعة انتحارية من مرتزقة (داعش) بهدف تفجير أنفسهم بين قوات الآساييش، إلا أن الرفيقة رهشان شعرت بأن هناك حركة غير طبيعية تحصل داخل السيارة التي كانوا يستقلونها، وأثناء طلبها منهم الوقوف أطلقوا عليها رصاصة جبانة بمسدس كاتم صوت أصابت قلبها المتعطش للشهادة دفاعاً عن كرامة شعبها.

والد الشهيدة رهشان تحدث عن حياة أبنته قائلاً “أبنتي رهشان كانت صغيرة حين توفيت والدتها ولكني لم أبخل عليها بشيء فكنت أجلب لها كل ما تتمناه وهي كانت دائما مهتمة لقضية شعبها في روج افا وحين طلبت مني بأنها سوف تنتسب لاسايش المرأة لم أمانعها وعلينا أن نكون على استعداد للتضحية ”

وحين السؤال عن موقفه من شهادة (جان فدا) أجاب : “أبنتي استشهدت في سبيل قضيتها وكرامة شعبها وأخلصت بصدق لشعب روج افا ونالت مرتبة الشهادة بشرف وأنا فخور بابنتي وأقول الحمد لله على شهادتها ”

“وداد علي” إحدى رفيقاتها في الآساييش تحدثت عن شهادة (جان فدا) قائلة”الرفيقة جان فدا قبل أن تكون رفيقتاً لي في المركز كانت رفيقة لي في الحي وكبرنا معاً, وبالرغم من فقدانها لوالدتها مبكراً, إلا أن أخلاقها وتربيتها كانت عالية, وكانت دائماً تقول لي بأنها تود الانضمام إلى آساييش المرأة وتدخل في الحراك ضمن ثورة روج افا, انضمت معنا ,باستشهاد “جان فدا” التي أثبتت للجميع أن المرأة هي قادرة على كل شيء بما في ذلك التضحية والفداء”.نشر وداد

أما “حياة النعيم” عضوة آساييش المرأة فقالت “كنا نحب الشهيدة جان فدا كثيراً فهي كانت تساعد الجميع ولا تفرق بين عربياً وكردي ورغم أنها كانت امرأة كانت قوية وصاحبة أرادة ومبدأ ولم تكن تتردد بأي مهام تكلف به وكنا نستشيرها بأشياء عدة كونها كانت متعلمة ومثقفة , باستشهادها زادت معنوياتنا وإصرارنا” .

شهادة (جان فدا) لم تكن بالأمر الغريب لأن مقاومة روج أفا لم تبخل يوماً بأبطالها ونسائها اللواتي أصبحن رمزا للمقاومة والفداء، وروج أفا تخبئ في بطنها شخصيات أمثال آرين ميركان وزيلان هؤلاء المناضلات اللواتي رفضن الاستسلام واختاروا المقاومة لنيل حياة حرة أبدية .

رابط مختصر
2018-12-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Hêzên Ewlekariya Hundirîn Yê Bakur û Rojhilatê Sûriyê الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

قوى الامن الداخلي Asayish