ماراثون في مدينة قامشلو بحماية الآساييش

2 أكتوبر 20151٬077 views مشاهدة
ماراثون في مدينة قامشلو بحماية الآساييش

تقرير : جوان حسو – ايفان محمد

يعد المارثون من اختبارات التحمل في رياضة ألعاب القوى, الذي يكمن في الركض لمسافة معينة , وهو جزء من الألعاب الأولمبية تشمل جميع الفئات , ويعود تاريخ بدايته الى عام 490 قبل الميلاد, وقد سمي بهذا الاسم نسبة إلى منطقة المارثون في اليونان.

وفي روجآفا نظمت جمعية جومرد, والاتحاد الرياضي, في مدينة قامشلو مارثون شارك فيه جميع الفئات, ومن مختلف الأعمار, في صباح اليوم  .

حيث بدأ الم4 copyارثون في الساعة العاشرة صباحاً من دوار الصناعة في حي العنترية, وحتى دوار حي الزيتونية, واستمر حوالي الساعتين .

حيث لاقى ترحيباً واسعاً ومحبباً من قبل المشاركين, وفي هذا يقول المشارك “شفان محمد” وهو من سكان مدينة قامشلو : ” هذه فكرة جديدة ولم تحصل قبل الآن في مدينة قامشلو, وسعيد بتواجدي كمشارك وساعي لإنجازه , ونشجع على مثل هذه الرياضات ” .

وكان لابد من انجاز هذا المبادرة وجود شعور من الأمن والراحة, وعلى هذا شهدت منطقة المارثون تواجد من قوات الاساييش, للقيام بواجبهم ومسؤلياتهم .

وفي هذا أكد “جلنك محمد” وهو مسؤول مركز آساييش العنترية : ” قمنا بالانتشار وتأمين الحماية للمارثون, بحملة تفتيش واسعة بالمنطقة, وراقبنا الطريق المنشود , بالإضافة الى تخصيص سيارتين لمرافقة المشاركين, والتدخل عند الضرورة ” .

وبدت مظاهر الطمأنينة ممتزجة بالفرح عند المشاركين, بوجود الآساييش يحيطون بالمكان, وفي إثر هذا قالت إحدى المشاهدات “بيريفان خليل” : ” أتوجه بالشكر إلى الجهة المنظمة والراعية لهذه الاحتفالية الرياضية , واشكر أيضاً قوات الآساييش لتوفيرهم الأمن لنا, وسط هذه الظروف الصعبة التي تمر بها روج آفا ” .

ومن جهة أخرى عبر “عدنان أحمد” وهو عضو قوات الآساييش عن سعادته بتواجده وقيامه بواجبه في الحماية, ونشر الأمن والطمأنينة, اللازمان لهذه المناسبة ورؤية البسمة على شفاه الناس.

بنهاية الماراثون تم تكريم أصحاب المراتب الأولى, وتوزيع الجوائز عليهم .

رابط مختصر