عودة أهالي تل حميس بعد تنظيفها من المخلفات الأرهابية

806 views مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 18 ديسمبر 2015 - 12:48 مساءً

عاد يوم أمس أهالي بلدة تل حميس إلى منازلهم بعد مرور أكثر من 4 سنوات من هجرتهم للبلدة بسبب ممارسات مرتزقة داعش والنصرة بحقهم. بعد دخول مرتزقة النصرة وداعش لبلدة تل حميس في عام 2012 وممارستهم لأبشع الأساليب بحق المدنيين العزل ,ما كان لأهالي هذه البلدة سوى حل واحد ,وهو أن يتركوا ديارهم, إلى أن جاء تحرير هذه البلدة من أيدي مرتزقة داعش, في ال27 من شهر شباط عام 2015 على أيدي مقاتلي وحدات حماية الشعب وقوات الآساييش ولتعود أنباض الحياة لها رويداً ويداً وعودة سكان العديد من القرى المحررة التابعة للبلدة. ألا إن هذه المنطقة كانت مكتظة بالمخلفات الإرهابية التي تعرض حياة المئات من المدنيين للخطر والأذية فكان هذا السبب الرئيسي لتأخير عودت سكانها, فقامت الوحدات الهندسية في قوات الآساييش ووحدات حماية الشعب بتفكيك العديد من الألغام في البلدة وريفها وبعد التأكد إن منطقة تل حميس باتت خالية من الألغام بفضل الوحدات الهندسية التي عملت ليل نهار حتى تنظيف المنطقة من مخلفات مرتزقة داعش وأعوانها، وتحرير الريف الجنوبي من مدينة الحسكة بات بمقدور الأهالي العودة إلى ديارهم ومنازله وهم أمنين.52413 حيث أفاد الإداري في قوات آساييش تل حميس “حسن الحمد ” بالقول : بعد تفكيك المئات من العبوات والألغام الناسفة في بلدة تل حميس وريفها والتأكد من أمن هذه المنطقة أمنة ,وخالية من المخلفات الإرهابية, وبعد تحرير الريف الجنوبي لمدينة الحسكة وبلدة الهول رأينا انه بإمكان الأهالي العودة إلى ديارهم . الجدير بالذكر تم تأسيس مركزاً لقوات الآساييش في نيسان عام 2015 في بلدة تل حميس .

رابط مختصر
2015-12-18 2015-12-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Hêzên Ewlekariya Hundirîn Yê Bakur û Rojhilatê Sûriyê الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

قوى الامن الداخلي Asayish